صديقي لايهم فأنت خلف ظهري




صديقي العزيز صديق المحب انت خلف ظهري

ولا يهم لا يهم

لا يهم أخي فأنت وراء ظهري اطعن كما شيئت ،
و الله لن أبالي ، ولن أعاتبك فصرت منك.

صديقي فأن سهمك حاد صلب و متين و فيه البلسم القاتل الشافي ،
ففعل ما شئت فالاختيار اختيارك أنت وحدك لا سواك يا صديقي ،
لا يهم مهما كانت الطعانات منك لا يهم .

ما يهمني هو انني اخترتك دون الاف البشر
و فتحت لك صفحات كتابي.

ربما أخطأت لكن ما ظلمت أحببت وما ستطعت أن أكره
وتأسفت لكن لا أحد تأسف


وصبرت وصفحت وتواضعت و صبرت و ما رضيت التكبر .

أنت صديقي و الاختيار كان ختياري ادن لن أبالي ،
سأختار الصمت بدل الكلام و أعيد ترتيب هيكلت نفسي ،
و أتهم نفسي ، و أبحث عن الخلل .


كن سعيدا صديقي لن أعاتبك و لن أبحث عن عيوبك بل
سأتصفح كل الصفاحات التي دونت أسامينا لعلى و عسى
أن أجد شيء جميل جمعنا بعيد عن المصالح ،
لكي أستطيع أن أشعر أن طعنتك فيها حب لا كراهية و لا الم .

صديقي الغالي سر في مناكب الارض و جول عرضها و طولها ،
حينها أنا متيقاً أنك يوماَ ستبحث عني في كل الارجاء و تلتمس مني المعذرة ،
و أقول لك صديقي أن وفتني ألاقدار يكفي أن تدعولي

بالرحمة حبيبي لان القلب أصلا قد سامحك حبيبي .
يا قارء سطوري سؤالي اليك ما هي الصداقة و ما هي شروطها ؟؟
و ما هي منهجيت الصديق ؟؟؟