سأنام منهكاً بعد رقصي



لقد نمت .. منهكةً بعد السهر ..

وتلحفتُ .. ببقايا الأمس الحزين ..

انا .. الذي ..  رقصت ..

أناشد الورود .. الخجلى ..

وأتمايل // بين أحضان الزهور ..

رأيتني .. وانا ذات يومٍ ..

أسقطً /// منكسرا ///

بعد أن كنت .. ألهث /// أبحث ///


أنا الذي : الذي .. أهطل صمته ..

لم أكن أعلم ..

بأن الكبرياء //// الشموخ ////

يأتي .. ليلتف حول /// خاصرة الليل ..

ليعلن .. صمته ..


ولم أكن أعلم ..

بأن انكساري ـــ وانا أسقط .... أمامه ..

سيجعلني .. أفكر ........ و .... أفكر ....

بأن أدعئي .... لصمتي..... لكبريائي

سيقطف من ليلي ..

هذيان المرحلة ..

وسأسقطُ على صمتي ..

أعمدة يأسي ..


أنا الذي ///// لم أكن ....... أريده ..

وانا  ::::

سأظلُ //// منكسراً...

// // // //

اناوالبحر ..

نتأرجح بين أغصان // الغياب من وراء ذلك الليل ..

أتحدث عن البحر وأنا .. منكسراً ..

وسأظل // هكذا // في تأرجح ..

شامخاً // ألتحف كبرياء المرحلة ..

في زمن الحب ..

ابقا انا كما أنا ..

وسأدع  البحر لمن يستأنس به ..

وسأناااااام .. منهكاً ..