ساهر اليل وكرامت العراق

الكل سمع او شاهد مسلسل ساهر اليل وهناك الكثير من ردود الافعال والتعليقات ومنها :

لا نستطيع محاسبة المنتج او الكاتب او الشعب الكويتي ولكن يحق لنا محاسبة المؤرخين الكويتين الذين كتبو تاريخ مزيف لطمس نفاق الحكومة الكويتية
كما اعلن ان هناك من سوف يقولون لما لا نقول ان مؤرخين العراق هم المزيفين ، هناك الكثير من المستندات ووقائع تثبت صحة تاريخ العراق واخرها المراسلات التي بين صدام حسين والحكومة الكويتية التي تم تسريبها عن طريق ويكليكسي او عن طريق مذكرات صدام حسين وتسجيلات استجواب صدام حسين من قبل الحكومة الامريكية.

خلال حرب العراق ضد ايران من اجل حماية العرب من خطر الصفوين الشيعة ومساعدته الحكومات العربية بالاموال والاسلحه وامريكا ايضا ، لقدوضع صدام حسين اقتصاد العراق بموقف محرج ولم يعد بستطاع الحكومة العراقية بدفع رواتب الموظفين وتوفير الدعم الغذائي

لا اريد ان اتحدث عن وقائع وحقائق وانما اريد التحدث بعقلانية بحتة فقط ، الكل يعلم مدى كره صدام حسين للشيعة وكان كبار تجار الكويت ومن يتحكم باقتصاد الكويت هم الشيعة ، كما ان الكويت العصى التي تلوي زراع العراق

من المعروف مدى نجاح صدام حسين سياسيا مع كل الدول الا ايران واذنابها ولم يستطيع التوصل معهم الى حلول دبلوماسية للحفظ على كرامت بلده وشعبة حين صرح احد شيوخ الكويت المتشيعين " سنزيد الضغط على العراق حتى يصبح سعر شرف العراقية الواحدة بدينار كويتي " وقد ذكرها صدام حسين في موتمر القمة العربية ولم ينكرها احد من حكام وشيوخ الكويت.

الكل يعلم بان صدام حسين فتح ابواب العراق لجميع العرب بدون اي مقابل واعطاهم حق التعليم والعمل والامور الصحية حاله حال العراقي فكيف يقوم بغزو الكويت بدون سبب حقيقي.

والى هنا اكتفي اليوم فالشعوب العربية لا تستطيع استيعاب كل شيئ في مقال واحد ولكن اتمنى قرات مذكرات صدام حسين ورسائل ويكليكسي قبل اتهام صدام حسين وشعب العراق  ولن اتحدث عن مساعدة الامارات والسعودية للكويت لانها معلومات معروفة ولا يحتاج للشرح وعرض الوقائع