هرقصات

في دروب العمر نمضي نقطع الدروب والمسافات وتتجاوزنا اللحظات ... ننسى كل الذكريات !!نبحث عن الحب وعن الصداقه ... ولكن أين الحقيقه !!
نمسك القلم ونكتب ... نكتب .. ونكتب !!
نحاول أن نسقط كل المشاعر ونختزل كل الذكريات !!
قد يبدو مفهوماً ما كتبناه !! وقد يصعب وصف ما عشناه !!
ولكن تبقى المشاعر واحده فالأنسان هو الأنسان ... !!
مهما حاصره المكان أو أستبد به الزمان ...!!

( أيــــــــــــــــــــــــــــن أنــــــــــــــــــــــــــت )

في أي مكان تكون وعلى أي حال تكون أهديك سلاماً ... سلاماً يخترق المسافات ويسبق كل آلات الزمن ويتجاوز الدقائق والساعات ... سلاماً مصحوباً بكلمات ثارت على صمتي وأخترقت حواجز ترددي ... كلمات ولدت عندما ألتقت العيون فباحت بصمت حنون من أنت ومن تكون ... وما ذاك الشعور الذي حين أراك يسري في شراييني فلا أعود أعرف مكاناً يأويني ولا زمناً يحتويني ... فأين أنت الأن من ألماً ملأ المحيطات وصمت أغرق الكلمات ... أين أنت من هَم طوقني وعجز ملكني ويأس حاصرني ... أين أنت من دمع ملأ العيون , حتى أذا أردت أخفاءه سقط رغماً عنها عندما ألتقت الجفون ... أين أنت لتعبر بي كل غابات الألم وتختزل كل مساحات الندم ... أين أنت لتسكب في عيني أملاً يعيدني للحياه من جديد ... أين أنت ...؟؟!!

((هـــــــــــــــــــديـــــــــــــــــــــــــــه) )

لست أعرف لماذا تمر اللحضات السعيدة بسرعة وكأن الحياة تشعر بأننا لا نستحقها ....!!!

على كل حال أحب قبل أن ارحل أن اترك لديك ذكرى فكرت أن أهديك هديه ... فهل أهديك نجمه ذهبيه أو ورده حمراء نديه أو لعلني أهديك قصيده غزليه ... أنا حقا محتار ماذا ستكون الهدية .

لدي شيئان فقط أحتفض بهما منذ مده طويلة وكل شي فيها له لدي ذكرى جميلة سأعرضها عليك وأنت تختار ...!!

لدي قلم حزين دون من فصول حياتي القصيرة قصصاً كثيرة في سفر السنيين وبعثر الكلمات على الورق فصاغ أحاسيس السعادة والألم ودون لحظات الفرح ومرارة الندم ... هذا القلم أعطاه لي أستاذ اللغة العربية عن موضوع كتبته فشعر أنى استحق عليه هديه رمزيه الموضوع كان عن الحرية ...!!

لدي أيضا ساعة فضيه هَرمت عقاربها فتوقفت عن المسير تعبت من الأنتظار وعد الساعات والدقائق في الليل والنهار عاشت معي فترة من الدهر وشاركتني الخوف والشوق والسهر...اشتريتها عندما ذهبت آخر مره ألى البحر هناك ودعت أصدقاء كثر ...!!

والأن ماذا أخترت ؟؟ أم أن شيئاً لم يعجبك !! ولكن أعلم أن الهديه لا ترد !!


تداهمني حاله حزن فيختلط اليأس بالأمل وتهجر الكلمات الجمل ....أحاول أن أبدد ما تحوكه حولي من هواجس وأفكار..أمسك كتابا أقراء السطر الأول .. فتتوه الكلمات على السطور وتطير الأفكار من عقلي كالعصفور ....

أمسكت ريشتي ورحت اضرب بعنف على اللوحة حاولت أن اسقط كل ما بداخلي من مشاعر على اللوحة ... فجعلت أملي شمسا وجعلت خوفي بحرا وجعلت قلبي سفينة تائهة ولكن سرعان ما عاودتني حاله الحزن ... فسكبت يأسى على اللوحة ليلا طويلا وظلاما دامسا ...

فتعود تظهر من بعيد في ظلام اللوحة قمراً فضياً فتنثر النجمات في ليلي الحزين فتعيد تشكيل حياتي فأنسى كل أحزاني وأغوص في عينيك بحثا عن ذاتي ولكني اخرج بلا ذاتي بلا أحلامي بلا ذكرياتي فاسمع صوتا من بعيد ينادي أن سرب النورس قد هاجر وتركتني وحيداً مع أحزاني ...!!!