من هذا

من هذا ولمن هذا
من هذا الذي جرح قلب
من هذا الذي ضيع قلبي
لا لم أعد أعلم أين أسير وإلى إين أتوجه
لمذا يا قمري قد تركتني وحدي أهيمة في ليلك
كم أشتاق إلى مواعيدي التي رميتها خلفي لأجل هذا القلب
كما أشتلق لسماع كلمات النوم لكي أنام وأنا بحضن كلماته
كم أحلم وأنا بجنبه وهو يجالسني لكي يشعرني بلحنان والامان المفقود