رسالة إلى امي



الكلام كثير والحبر لا يكفي الدمع يتساقط ... وعيوني لا تبكي الدماء تنزف في عروقي وهي جافة السؤال محير .. لا جواب يقنعني خيال كان ام حقيقة فهذا لا يقلقني الدنيا دولاب متحرك فهذه حياتك وحياتي مرّة كانت ... ام حلوة .. لن انكر ذاتي خلقت هكذا .... اعيش مع كرامتي خلقت هكذا ... اعيش مع عقلي وانسانيتي لغز في كلماتي ؟؟ حيرة في حياتي ؟؟ وتعود من جديد لتسالني عن ذاتي ؟ فاقول...


قد كان لي يوما حياة
غير اني اليوم فقدتها
حين استطاع الوشاة ان
يهدموا صداقة معك بنيتها
صديقي الذي كنت يوما
لمملكة سعادتس مليكها
غدا النهار ليلا حتى افترقا
وفقدت حياتي كل معانيها

جلست لوحدي في ذلك الظلام بعد ان سئمت المنام نظرت الى القمر في السماء وعيني تمتلئ بالعبارات أستغرب القمر مني وجه ضوءه نحوي أرسل لي بعض الحنان واخذ يهدئني حاول معرفة ما يجري لي وما هي الالام... فهو لم يرني هكذا منذ زمن اخذ يسالني ويسالني ولكني لم افده باي جواب بل خفضت راسي للتراب ومع ذلك اراد معرفة ما يحدث لي بالحاح واصرار... ليتني استطيع الكلام ....ويعلم عن تلك المكالمه التي هزت كل مشاعري .... عن تلك التي لم تسمح لي للدفاع عن نفسي... عن من ظلمتني .. أين هي وبما تفكر ...وأسأل الله لها الرحمة.. لانها سمعة الوشاة دون ان تسمعني...

أمي اسمعيني ان شئتي اخر مرة ولا تحرقيني ولا تتركيني اسير الحسر ..... اسمعيني وسأرحل ان شئتي.......... ولا تحرميني ان ابكي اخر مرة ......... فيكفيني ظلم عينيك وشكوكك......... فقد بت القاتل والقتيل....... بت الناسي والغادر ومثقل بالنسيان جائر ............. فوالله لست قاتل ولن اكون .فاتركي شكوكك والظنون.........



اعذريني ايتها النفس ....
لاني قسوت عليك بحمل شهواتي الثقيل
واغريتك بحطام الدنيا الفاني
والسعادة الزائفة التي لا تجلب سوى الهلاك
فحجبت عنك النور
ومنعت منك حلاوة الايمان
والطاعة الخالصة لباريك

وانت ايها الصديق اصفح عني
لما سببت لك من الم واسى
من احباب لم يزرعوا بك سوى اشواك اللوعة والحرمان
وجعلوك في طية النسيان بغيابهم
وتركوك تحترق بلهيب الاشواق والحنين
اهكذا تموت الصداقة ؟؟؟
اهكذا تقتل مشاعر بريئة في ارض لا تعرف سوى الغدر والظلم؟؟؟؟
اين انتم ايها الاحباب ؟؟
وفي أي ارض حللتم؟؟؟؟
الا تسمعون ندائي ؟؟؟
الا تصلكم رسائلي ؟؟؟
فارثيني ايها الحزن يا انيسي في غربتي الطويلة
وضميني بكفنك الناصع البياض ايتها الوحدة
فلا يطيب لي عيش سوى بحب الخالق


شاء القدر ان يفرقنا ... فاستطاعت المسافات ان تبعدنا فجوة صغيرة اتسعت. فاتسعى مصير ينتظرنا, والجفا ابعدنا اين صدقنا الذي اصبح ذكرى عابرة, كلمة صغيرة تطوى في كتاب الزمن...... اين صدقنا الذي انار دربنا..... اين الشمس التي اشرقت على صدقتنا..... لا تسال لماذا ..... فهو السبب ذلك الشيطان الاخرس السبب.... فراق , بعد, حزن والم . نصيبي ان ابقى حائر تائه في بحر الضياع... ابحث عن ذاتي , عن انسان تاه في دروب الحياه...

كم تكون الحياة ظالمة عندما تحطم يد الغير امالك .... تمحو احلامك وتدوس سعادتك كم تكون الحياة ظالمة عندما ينتشلونك من فرحك ويسرقون ابتسامتك فتنبذ نفسك وتشعر انك وقعت في حيرة طبعا لا رحمة فيها كم تكون الحياة ظالمة عندما تشعر دائما بالاحباط يرافقك حزن متكرر وبكاء لا ينتهي كم تكون الحياة ظالمة عندما تبكي ولا يسمعك احد ... تصرخ...

(((فهل تعلم من هو ظالم )))


بكل اللغات وبكل ما تحويه ذاكرتي من كلماتاعترف بكل الاحاسيس والمشاعر والاهاتبان

كل ما قيل وسمعتيه ليس صحيح والله على ما أقول شهيد..........................يا سيدتي!

اعترف بان قد كنت منذ ألاف السنين ولكن منذ قرون لم اعد هكذا فلماذا الجرح والتجريح

واعترف....ان عمري لم أفعل ما هو حرام ولن أفعل حتى لو ذينوه بماء الذهب
واعترف ان سكون القدر وذلك الشرير هو خلف كل هذه المتهات وتامشكلات

واني انا قويا بأذن الله ورب الأكون